الصحيفة الظالمة

اذهب الى الأسفل

الصحيفة الظالمة

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة يونيو 13, 2008 5:52 pm

الصحيفة الظالمة

مع استمرار رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، في نشر الدعوة الإسلامية ، ازداد عدد المسلمين ، وأخذ الإسلام يتسع وينتشر في القبائل العربية ، ورأت قريش أن المسلمين ازدادو قوة ومنعة ، وأصبحت لهم دولة نزلوا في أرضها ، واحتموا بملكها ، آمنين مستقرين ، وأن وفدهم الذي أرسلوه إلى النجاشي قد عاد خائبا فاشلا في المهمة التي أرسل بشأنها ، وأن المسلمين في مكة ازدادو عزة وقوة بأسلام حمزة بن عبد المطلب وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما ، كما رأت أن كل محاولات ثني رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، عما جاء به ، من مناقشات ومحاولات إيذاء وضغوط مختلفة قد باءت بالفشل الذريع ، عندئذ تنادت قريش فعقدت مؤتمرا ، خرج المشركون منه وقد اتفقوا على أن كل يكتبوا صحيفة يتعاقدون فيها على أن لا ينكحوا {1} بني هاشم وبني المطلب ولا ينكحوا إليهم ، ولا يبيعوهم ولا يبتاعوا {2} منهم شيئا ، ولا يقبلوا منهم صلحا حتى يسلموا محمدا للقتل ، وعلقوها على أستار الكعبة ، وكان قد كتبها لهم : منصور بن عكرمة العبدري ، فدعا عليه النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فشلت أصابعه التي كتب بها ، وكان غرضهم من هذه الصحيفة ، مقاطعة بني هاشم وبني المطلب ، لأنهم انحازوا إلى أبي طالب وتآزروا معه في الدفاع عن رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم وذلك في السنة السابعة للنبوة . ودخل بنو هاشم وبنو المطلب شعب {3} أبي طالب ، وتركوا منازلهم في مكة ، ومعهم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وجميع أصحابه ، رضي الله عنهم ، ما عدا أبا لهب الذي ناصر قريشا والذي أبدى الشماتة برسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم وبأصحابه ن حتى إنه لقي هند بنت عتبة فقال لها : يا بنت عتبة هل نصرت اللات والعزى ؟ . فقالت هند : نعم جزيت خيرا يا أبا عتبة . ثم إن قريشا منعت عنهم الغذاء والطعام والشراب ، وكل ما يحتاجونه ، إلى أن اضطر كثير من المسلمين إلى أكل أوراق الشجر ، وكل شيء رطب ، وواجه الرسول الكريم ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وأصحابه طوال ثلاث سنوات ، هذه المقاطعة بقوة وصلابة وبعزيمة لا تلين ، وبإيمان بالله لا يتزعزع . أما خديجة ، رضي الله عنها ، فقد أزنها ما حل بزوجها وبالمسلمين وجزعت أشد الجزع ، فشاركت رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أحزانه وآلامه ، وواجهت معه الجوع والعطش ، ولم تكن لتفارقه فقد آثرت أن تترك بيتها لتخفف الصاب عن النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم وبذلت في سبيل ذلك مالها ، وكذلك أبو طالب بذل ماله ، وكان يطلب من رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أن ينام على فراشه ليلا حتى ينقطع المارة ويهدأ السير ، فيأمر أحد بنيه أن ينام مكان النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم ، لينام حيث شاء في مضارب بني هاشم وبني عبد المطلب ، وذلك خوفا عليه من محاولات إيذائه ، صلى الله عليه وآله وسلم ، كذلك كن يأمر أخوه حمزة والعباس أن يرابطا على مدخل الشعب ، ليرصدا تحركات المشركين خوفا من مؤامرة تستهدف حياة رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، كما يأمر عبيدة والطفيل والحصين أبناء المطلب أن يرصدوا مدخل الشعب من الخلف . وكان أبو طالب يحمل ليلا سلاحه ويطوف حول البيوت مع جماعة من بني هاشم والمطلب ، ثم ينامون في النهار ، ووسط هذا كان رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، يدعو قومه إلى الله ليلا نهار ، وصباح مساء ، سرا وجهرا ، مظهرا أمر الله تعالى لا يخشى في ذلك أحدا من الناس ولا يخاف لومة لائم . وعندما كان يحاول بعض العقلاء ن خرق هذه المقاطعة ، وإيصال بعض الطعام إلى المسلمين ، كان المشركين يمنعونهم ويصدونهم ، فقد أراد حكيم بن حزام ، إيصال طعام لعمته خديجة بنت خويلد ، رضي الله عنها ، فمنعه أبو جهل ، لولا أن أبا البختري بن هشام الأسدي تدخل في هذا الأمر وانتصر لحكيم ابن حزام ، حيث أخذ حجرة وضرب بها أبا جهل فشجه ، وانصرف حكيم بن حزام إلى عمته فأوصل لها الطعام . وها هو هشام بن عمرو العامري ، يرق لحال المسلمين وما آل إليه وضعهم ، حتى أن صبيانهم كانت تسمع أصواتهم من وراء الشعب ، وكان هشام هذا شريفا مطاعا في عشيرته ، وكان يحضر بعيرا من إبله محملا بالطعام والثياب ويأخذ بخطامه {4} حتى يصل إلى شعب أبي طالب فيخلع خطام البعير ويطلقه ، ثم يضرب البعير لتجري وتدخل على بني هاشم ، وكان يفعل ذلك كل مدة يسيرة ، وكان يتألم كلما مر بالقوم ورأى حالهم ، ثم هداه الله عز وجل إلى أن يسعى في نقض الصحيفة الظالمة القاطعة للأرحام

نقض الصحيفة

شعر بعض أهل قريش ، بالخزي والعار ، لما أصاب بني هاشم وبني المطلب من ضر وألم ، ولما حل بهم من جوع وعطش ، فقام أحدهم وهو هشام بن عمرو ، وأخذ يحض على نقض الصحيفة الظالمة ، ويشجع رؤوس القوم وشجعانهم على ذلك ، فسار هشام هذا إلى زهير بن أبي أمية المخزومي وقال له : يا زهير إننا والله قد ظلمنا أهلنا وأقاربنا ، وإن ما فرضناه عليهم لجهل منا وظلم ما بعده ظلم ، أفترضى يا زهير ، أن تأكل وتشرب وتلبس الثياب ، وتبيع وتشتري ، وتنام هانئا قرير العين ، وتصول وتجول ؟ ، وأخواالك بنو هاشم والمطلب في الشعب محصرون مقاطعون ، لا طعام عندهم ولا شراب ، يفترشون الأرض ويلتحفون السماء ، قد فارق الزوج زوجه ، والأب أبناءه . فقال زهير : ويحك يا هشام ، أفنحالف قومنا ؟ فتدب الفرقة فيما بيننا ، ثم إن محمدا ما يزال يحاربنا ويحارب آلهتنا ، وإن نقضنا الصحيفة شمت بنا أعداؤنا ، وذهبت هيبتنا بين القبائل . فقال هشام : إنك تخالف هواك ورغبتك يا زهير ، ثم إن محمدا لن يدع هذا الأمر الذي جاء به ، فقد عرفناه وخبرناه ، وسواء عليه أنقضنا الصحيفة أم لا فإنه لن يكف عن سب آلهتنا وتسفيه أحلامنا ، ثم إننا بتشديد الحصار عليه ، قد ندفع كثيرا من الناس للإيمان به والدخول في دينه ، فلماذا لا ندعو إلى نقض الصحيفة وليكن من شأن محمد بعد ذلك ما يكون . فقال زهير : وماذا عساي أن أفعل ؟ وأنا رجل واحد ، والله لو كان معي رجل آخر لسعيت في نقض الصحيفة ، ولقمت بتمزيقها . فقال هشام : قد وجدت رجلا . قال زهير: فمن هو ؟ قال هشام : أنـا . فقال زهير: أما ترى أننا قليل ، فابحث لنا عن ثالث ن ندعم به موقفنا . فذهب هشام إلى المطعم بن عدي النوفلي الذي كان صديقا لأبي طالب . وقال له ك يا مطعم أرضيت أن يهلك بطنان من بني عبد مناف وأنت شاهد ذلك موافق لقريش فيه ؟ والله إننا لنغدو سخرية العرب إن واصلنا مقاطعتنا لهم والتشديد عليهم . فقال المطعم : ويحك يا هشام أفترضى أن تتفرق كلمتنا وتسوء سمعتنا ، ثم ماذا أصنع وأنا رجل واحد ؟ فقال هشام: قد وجدت ثانيا وثالثا . وقال : من هما . قال : أنا وزهير بن أبي أمية المخزومي . فقال المطعم : هلا جعلتهم أربعة ، فيكون ذلك أقوى لنا وأوفق . فذهب هشام إلى أبي البختري بن هشام الأسدي . فقال له: يا أبا البختري ، ما قولك في هذا الذي حل ببني هاشم والمطلب ظ أفأنت راض أن يموتوا جوعا ويهلكوا عطشا ، وبنت عمك خديجة بنت خويلد معهم تكابد الجوع والعطش أيضا ؟ فقال أبو البختري : وهل من أحد يعين على هذا ؟ قال هشام : نعم قال أبو البختري : وهل من أحد يعين على هذا ؟ قال هشام : نعم قال أبو البختري : ومن هو ؟ قال هشام : أنا وزهير والمطعم . فقال البختري : فهل من خامس ، نردد به بأسا وشدة . فذهب هشام إللا زمعة بن الأسود بن المطلب الأسدي وذكر له حق بني هاشم والمطلب وقرابتهم ، وأن هذه المقاطعة لا تجوز بل هي جائزة ظالمة . فقال زمعة : ألك معين على ذلك يا هشام ؟ فقال : نعم ، ثم ذكر له أسماء الرجال الذين وافقوه على نقض الصحيفة ، فما كان منهم إلا أن اجتمعوا وتعاقدوا وتعاهدوا على نقض الصحيفة الظالمة ، وتبرع زهير أن يبدأ بحديث النقض ، ثم إنهم حضروا بأسلحتهم ، أندية قريش ، فهب زهير واقفا ، مبتدرا القوم بقوله: يا أهل مكة ، أنأكل الطعام ، ونلبش الثياب ، ونبيع ونبتاع ، وبنو هاشم والمطلب هلكى ، لا يبيعون ولا يبتاعون ن والله لا أقعد حتى تشق هذه الصحيفة الظالمة القاطعة . فقال أبو جهل : كذبت والله لا تشق . فأجابه زمعة بن الأسود بقوله : بل أنت الكاذب يا أبا جهل ، فو الله ما رضينا بها حين كتبت . ووافقه الرجال الخمسة وأيدوه . ثم إن أبا طالب وكان حاضرا حديث القوم ، وقف قائلا: يا قوم ، إن ابن أخي قد ذكر لي ، أن الله قد سلط الأرضة {5} على الصحيفة ، فلم تدع اسما لله إلا تركته ، ولم تدع ظلما وقطيعة وبهتانا إلا أكلته ، فإن كان ما يقوله صحيحا ، أطلقناهم وأخرجناهم من الشعب ، فقام القوم الصحيفة ، وقام المطعم بن عدي ليشقها فوجد الأرضة قد أكلتها إلا ما كان مكتوبا ك باسمك اللهم . فصعقت قريش ، ورأت أن الأمر قد خرج من يدها ، وأن لبني هاشم والمطلب أنصارا أقوياء منهم لن يسلموهم ، فانصاعت للأمر الواقع ورضيت على مضض تمزيق الصحيفة ، فذهب الرجال الخمسة إلى الشعب ، وأعادوا بني هاشم وبني المطلب إلى مساكنهم في مكة ، وكان خروجهم من الشعب في السنة العاشرة من البعثة ، فتخلص بنو هاشم وبنو المطلب من هذه المحنة القاسية والشدة الأليمة ، أما رسول الله ن صلى الله عليه وآله وسلم فقد مضى يدعو قومه إلى الله عز وجل وإلى نبذ الأوثان والأصنام ، التي لا تنفع ولا تضر ، وبدأت شوكة الإسلام تزداد قوة ومنعة بدخول وفود جديدة في الدين الإسلامي الحنيف
avatar
Admin
مدير عام
مدير عام

عدد الرسائل : 149
العمر : 19
الموقع : الاردن
تاريخ التسجيل : 20/05/2008

بهاء
العلمي والفكاهي: ممتاز

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bahaa.forummaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى