تعذيب المستضعفين

اذهب الى الأسفل

تعذيب المستضعفين

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة يونيو 13, 2008 5:46 pm

تعذيب المستضعفين

منع الله عز وجل وحمى رسوله الكريم ، صلى الله عليه وآله وسلم ، بعمه أبي طالب ، وأما المستضعفون السابقون للإسلام فقد نالهم عذاب قريش ، لا لشيء إلا لأنهم قالوا: لا إله إلا الله ، محمد رسول الله ، هؤلاء لم تكن لهم عشائر تحميهم ، وليست لهم قوة يمنعون بها أذى المشركين لذلك وثبت كل قبيلة على من فيها منهم ، فجعلت تحبسهم وتضربهم ، وتمنع عنهم الطعام والشراب وتصليهم النار ، وتجعل بعضهم على الرمضاء {1} ، ومع ذلك فقد استقر الإيمان في قلوبهم ومن هؤلاء المستضعفين : عبد الله بن مسعود ، رضي الله عنه: الذي كان أول من جهر بالقرآن الكريم بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فقد اجتمع يوما أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فقالوا : والله ما سمعت قريش هذا القرآن يجهر لها به قط ، فمن رجل يقوم بهذه المهمة ؟؟ فقال عبد الله بن مسعود : أنا . فقالوا : إنا نخشاهم عليك ، إنما نريد رجلا له عشيرة ، يمنعونه من القوم إن أرادوه ، قال : دعوني فإن الله سيمنعني. فقام ابن مسعود حتى أتى المشركين في الضحى ، وبدأ يقرأ بصوت مرتفع

الرحمن علم القرآن خلق الإنسان علمه البيان 2

فسمع المشركون وتأملوه وجعلوا يقولون : ماذا قال ابن أم عبد ؟ ثم قالوا: إنه ليتلو بعض ما جاء به محمد ، فقاموا إليه وجعلوا يضربونه على وجهه وهو يقرأ دون توقف ، إلى أن جاء أبو جهل فلطمه فشق أذنه وأدماه ، فانصرف عبد الله وعينه تدمع . فلما رآه الرسول الكريم ،صلى الله عليه وآله وسلم ، رق قلبه ، وأطرق رأسه مغموما ، فإذا جبريل قد جاء ضاحكا . فقال له : "يا جبريل أتضحك وابن مسعود يبكي " فقال جبريل : الأذن بالأذن والرأس زيادة . وفي بدر ذبح عبد الله بن مسعود أبا جهل وقطع أذنه وأخذها إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم . الذي يقول عنه : " من أراد أن يقرأ القرآن غضا طريا فليقرأه على ابن أم عبد {3} " . ومن هؤلاء الذين صبروا على أذى وتعذيب المشركين لهم ، والذين ورغم الوحشية التي عوملوا بها ، ظل قلبهم العامر بالإيمان يخفق بذكر الله سبحانه وتعالى : بلال بن رباح الحبشي وأمه حمامة : الذي كان عبدا لأمية بن خلف الجمحي ، والذي كان يلقيه في الرمضاء على وجهه وظهره ، ثم يأمر بالصخرة العظيمة فتلقى على ظهره وصدره ويقول له : لا تزال هكذا حتى تموت أو تترك هذا الدين الذي جاء به صاحبك وتعبد اللات والعزى فيقول بلال رضي الله عنه : أحد ، أحد . إلى أن مر به يوما أبو بكر الصديق ، رضي الله عنه وهو يعذب فقال ألا تتقي اللع في هذا المسكين . فقال أمية : أنت أفسدته فأنقذه . ووجدها أبو بكر ، فرصة سانحة فاشتراه منه وأطلق سراحه ، وبلال رضي الله عنه أول من أسلم من العبيد ن إذ هاجر إلى المدينة وشهد بدرا وقتل سيده أمية بن خلف . ومن هؤلاء أيضا : عمار ووالده ياسر وأمه سمية : الذين أسلموا في أوائل الدعوة الإسلامية ولاقوا على يد أبي جهل مر العذاب ، إذ كان يخرجهم إلى الصحراء عندما تتوسط الشمس قرص السماء ، فتلتهب الرمال ، ثم يلقيهم فوقها دون أن يستر جسدهم شيء ، أما النبي ،صلى الله عليه وآله وسلم ، فكان يتمزق ألما وحزنا كلما رآهم وكان يقول لهم : " صبرا آل ياسر فإن موعدكم الجنة " . أما ياسر فكان يردد كلام الله عز وجل ويقول

سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والأرض أعدت للذين آمنوا بالله ورسله 4

إلى أن مات ياسر رضي الله عنه تحت وطأة العذاب ، أما زوجته سمية رضي الله عنها فقد رفعت صوتها غاضبة في وجه أبي جهل ، فطعنها بحربة فقتلها ، فهي أول شهيدة في الإسلام ، كما أن زوجها ياسر ، أول شهيد في الإسلام ، أما عمار ، فقد ضوعف له العذاب وشدد ، وأقسم المشركون بأوثانهم ، قاتلهم الله ، قائلين لعمار : سنظل نعذبك حتى تترك دينك أو تسب محمدا ، وتمدح آلهتنا وتقول فبها خيرا ، ففعل عمار تحت وطأة التعذيب فتركوه ، ثم انطلق إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، باكيا ، وقص له ما جرى وما قال ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " فكيف تجد قلبك " ، قال عمار ك أجده مطمئنا بالإيمان ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " يا عمار إن عادوا فعد . فأنزل الله تعالى

إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان 5

أما خباب بن الأرت: فقد أسلم بعد سبعة رجال ، وناله العذاب الشديد كما نال غيره من المؤمنين الصابرين ، فكان المشركون يجردونه من ثيابه ويلقونه فوق الرمال المحرقة ، أو يضعون فوقه الحجارة المحماة بالنار ، دون أن يجيبهم إلى ما يريدونه ، إلى أن أفتدى نفسه من سيده ، سباع بن عبد العزى . ومن هؤلاء المؤمنين الأوائل : صعيب بن سنان المعروف بالرومي ، وذلك أن الروم أسروه صغيرا ثم باعوه فنسب إليهم ، وكان يعذب في الله عذابا شديدا بعد إسلامه ، ولما أراد الهجرة إلى المدينة ، منعته قريش ، فافتدى نفسه بماله كله ، فرارا بدينه ومحبة للرسول صلى الله عليه وآله وسلم ، ومنهم أيضا: عامر بن فهيرة الذي كان مستضعفا يعذب ي الله ، فلم يرجع عن دينه ، إلى أن اشتراه أبو بكر الصديق ، رضي الله عنه ، فأعتقه ، ولما هاجر النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم وأبو بكر رضي الله عنه ، كان عامر معهما يحاول إخفاء آثار أقدامهما بالغنم الذي كان يرعاه . وفي معركة " بئر معونة " . استشهد عامر فقال وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة : فزت ورب الكعبة . ومنهم أيضا : أبو فكيهة واسمه أفلح ، كان عبدا لصفوان بن أمية بن خلف ، أسلم مع بلال ، فأخذه أمية بن خلف وربط في رجله حبلا وجره حتى ألقاه فوق الرمال التي تتلظى نارا ، ومر به حيوان يدعى "جعل " {6} فقال له أمية ساخرا : أليس هذا ربك ؟ . فقال أبو فكيهة : الله ربي وربك ورب هذا ، فخنقه خنقا شديدا ، ومعه أخوه أبي بن خلف يقول له : زده عذابا حتى يأتي محمد فيخلصه بسحره ، ومر به أبو بكر ، رضي الله عنه ، فاشتراه وأعتقه ، وحتى النساء لم تفلت من أذى المشركين وتعذيبهم ومن بين هؤلاء اللواتي صمدن رغم العذاب الشديد امرأة يقال لها : زنيرة ، فقد عذبت حتى عميت ، فقال لها أبو جهل: إن اللات والعزى قد فعلا بك ذلك ، فقالت : إن اللات والعزى لا يدريان من يعبدهما ، ولكن هذه إرادة الله عز وجل ، وإن شاء رد بصري ، فلما أصبحت زنيرة رد الله بصرها ، فقالت قريش : هذا سحر من محمد ، ثم اشتراها أبو بكر رضي الله عنه ، فأعتقها ، وفيها وفي أمثالها يقول أبو جهل: ألا تعجبون لهؤلاء وأتباعهم ، لو كان ما أتى به محمد خيرا ما سبقونا إليه ، أفتسبقنا زنيرة إلى رشد فأنزل الله تعالى ردا على قوله

وقال الذين كفروا للذين آمنوا لو كان خيرا ما سبقونا إليهم 7

وهناك عزيزي القارىء ، غير هؤلاء ممن عذب في الله ، اكتفينا بذكر أشهرهم ، لتعرف أن ما ملأ الإيمان قلبه لن يضل أبدا
avatar
Admin
مدير عام
مدير عام

عدد الرسائل : 149
العمر : 19
الموقع : الاردن
تاريخ التسجيل : 20/05/2008

بهاء
العلمي والفكاهي: ممتاز

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bahaa.forummaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى