ابن سيمااااااااااااااااااااااااااااااااا

اذهب الى الأسفل

ابن سيمااااااااااااااااااااااااااااااااا

مُساهمة من طرف Admin في السبت يونيو 28, 2008 7:07 pm

سيما أونطه عاوزين فلوسنا - أبن الفاروق



قال لى صديقى النصرانى وهو يحاورنى :
يعنى ياعم أبن الفاروق هو انك تسامح اصعب ولا انك ترد العين بالعين اصعب؟؟؟
اكيد الحب و المسامحة (للى بيسيئولينا اصعب واحب لربنا) .




وهذا بالطبع ردا على قولى [ونحن كما تعلم كمسلمين لا ندير خدنا الأخر لمن لطمنا ]


فأحب أن أوضح لك كيف يرى المسلمين هذه النقطه من خلال الدين الإسلامى يقول الله عز وجل فى كتابه :
) وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ ( (النحل:126) .


ويقول المسيح إن كان قد قال بحسب مايروى إنجيل متى :
"5: 39 و اما انا فاقول لكم لا تقاوموا الشر بل من لطمك على خدك الايمن فحول له الاخر ايضا ".


والآن تعال ننظر إلى القولين ونبحثهم سويا .


أولا من حيث القابلية للتطبيق :
نرى أن الله فى فى القرآن قد أعطى كل إنسان الحق فى يدفع عن نفسه الأذى أو الضرر الذى وقع عليه بدون تمادى أو تجبر ) بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ(.
ويكمل سبحانه وتعالى قائلا : ) وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ (. أى أن الله فى نفس الوقت الذى يعطينا الحق فى الرد يحثنا على الصبر إن أستطعنا ويعدنا بالخير من وراء صبرنا . أى أن الأمر متروك لكل إنسان فى أن يسامح إن أراد مع الإحتفاظ بحقه وكرامته . وهو ما يطلق عليه العفو عند المقدرة وهو النظام الفطرى السوى الذى تقوم عليه حتى القوانين الوضعيه فى البلدان فمن الممكن أن ترسل من أعتدى عليك إلى الشرطة مثلا كما يمكنك أن تعفوا عنه أيضا . والمستفيد هنا هو الإنسان والمجتمع حيث لن تجد من يتجبر على خلق الله لوجود الرادع .


أما على الجانب الأخر فمقولة :
"5: 39 و اما انا فاقول لكم لا تقاوموا الشر بل من لطمك على خدك الايمن فحول له الاخر ايضا ".
أو هى غير قابله للتطبيق ولم تطبق على الإطلاق ولم تّرى فى أى مجتمع مسيحى أيا كان من أيام المسيح وحتى يومنا هذا وإلى أن يرث الله الأرض بمن عليها وتعال نرى يا صديقى ماذا فعل المسيح نفسه أزاء هذا هل طبق قوله أم لا يخبرنا الإنجيل المنسوب ليوحنا بالواقعة التالية :
" 18: 22 - 23 و لما قال هذا لطم يسوع واحد من الخدام كان واقفا قائلا اهكذا تجاوب رئيس الكهنة . اجابه يسوع ان كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي و ان حسنا فلماذا تضربني " .
المسيح نفسه لم يعطى خده الأخر لمن لطمه بل أعترض على اللطم وقال له لماذا تضربنى ويوضع هنا فى الأعتبار أن المسيح كان لا حول له ولاقوة أى فى موقف لا يستطيع فيه الرد مما يجعل تذمره وأعتراضه على لطم الخادم له هو أقصى ما يستطيع أن يفعله من هو فى وضعه دفاعا عن كرامته.


والمسيحية أيضا ينطبق عليها نفس هذه الحاله فهى على مر العصور لم نجد فيها صدى لهذا القول لم نجد يوما ما مسيحيا واحد حول خده الأخر لمن لطمه على الأيمن أى أن النص خارج حيز التنفيذ وذلك لكونه لا يتماشى مع الفطرة السوية وما يسمى بكرامة الإنسان وطبعا أن فى غنى أن اشرح لك أن هذا النص المنسوب للمسيح لا ينطبق فقط على اللطم أو صفح الوجه ولكن يفترض أن يكون أمام كل حالات الشر . وأسألك يا صديقى العزيز الآن من هو صاحب المصلحة من وراء هذا النص ؟ من الذى سيستفيد ؟ والإجابة هى أن المستفيد الوحيد هو كل إنسان شرير تسول له نفسه الأعتداء على الأخرين من أول سبهم وحتى هتك عرضهم . وهو لو أفترضنا إمكانية تنفيذه سيقيم مجتمع أفضل تسمية له هى أنه مرتع خصب للأشرار والمجرمين الذين يعتدون على كرامة الخلق .


وحتى بعيدا عن الأديان والمعتقدات نجد ان الفطرة تقول بأن ليس من العدل إجبار شخص ما على تحمل الإهانه والإعتداء والنص يا صديقى غير قابل للتطبيق لمخالفته الفطرة عند الإنسان كما أوضحنا وعند الملائكة حتى لأنه لن تجد ملاك يعتدى على أخر من حيث المبدأ وحتى عتد الشياطين انفسهم . وإن أردت ان تطاع فأمر بالمستطاع وحاشا الله أن يكلف الناس فوق ما يحتملون أو ان يرضى لهم الإهانة والذل .


وبجولة سريعه فى تاريخ المسيحية يا عزيزى لن تجد ملك مسيحى واحد على الإطلاق طبق هذا النص أو حتى قدر وعفى من أسافلهم وحتى القديسين منهم مثل القديس مارى لوى أو لويس الرابع عشر والذى أستحق التقديس ووضع فى مصاف القديسين لكونه قام بحربين صليبيتان وهلك فى إحداهما أو مثلا مثل جان دارك القديسة التى أشعلت الحرب بين فرنسا وإنجلترا وكانت على رأس الجيش وبالرغم من إن كلاهما قد ضرب بكلام المسيح عرض الحائط (هذا بفرض صحة نسبة القول للمسيح طبعا) إلا إننا نجدهم قديسين وجبت لهم الشفاعة بحسب ما تقول الكنيسة . وهم ( لويس وجان ) مجرد مثال بسيط للعديد ممن يتم تقديسهم وممن باركتهم الكنيسة .


وفيهم من لم تسمح له ظروفه بالوصول لمصاف القديسين بالرغم من إشعاله نيران الحروب مثل الملك الإنجليزى ريتشارد الشهير بقلب الأسد والذى رفض خوض حرب صليبية ثانية ضد المسلمين فغضبت عليه الكنيسة .


أما نصارى المشرق أو الشرق فكما تعلم يا عزيزى لم يكن لهم من الأمر شيئا فعلى سبيل المثال فى مصر لم يحكم المسيحين مصر ولو ليوم واحد ولكنهم منذ أن كانت مصر وثنيه فى عهد البطالمة وحتى دخلت لها المسيحية كان الحكم فى قبضة الكاثوليك الذين أذاقوا نصارى مصر الذل والهوان وكل أصناف العذاب ليس لكونهم (أى نصارى مصر ) أشرار لا سمح الله ولكن لكونهم مختلفين معهم فى المله فقط فأين كان قول المسيح : "من لطمك على خدك الايمن فحول له الاخر ايضا ".


صديقى الفاضل يقولون إن أجمل الكلام أكذبه . ولك أن تتخيل مثلا إن إنسان ما صحا من نومه وفتح نافذة غرفته وتطلع إلى الشمس وشعر أنها لم تشرق فى هذا اليوم إلا له . هذا ما نسميه قمة التفاؤل والرضى . هذا إن شعر فقط أما إن أعتقد هذا يقينا فهو ما نسميه قمة الغباء والتخلف العقلى.


فقد يكون للقول المنسوب للمسيح " من لطمك على خدك الايمن فحول له الاخر ايضا ". فيه ما يّمنى النفس ولكن من الغباء تصديق حدوث هذا اللهم إلا فى فيلم سينيمائى هابط ينتهى به الحال بخروج الجمهور هاتفا "سيما أونطه عاوزين فلوسنا".


وساولى الرد على باقى النقاط تباعا بإذن الله .
والسلام ختام



ملحوظة :
برجاء الإستماع لهذا الرابط لترى إلى أى حال صار حال النصارى من محاولتهم مجاراة مثل هذه النصوص
http://www.rudood.com/iv2/details.php?linkid=466

_________________
اسف لعدم تولجدي في المنتدى بسبب الاجازة الصيفية
avatar
Admin
مدير عام
مدير عام

عدد الرسائل : 149
العمر : 19
الموقع : الاردن
تاريخ التسجيل : 20/05/2008

بهاء
العلمي والفكاهي: ممتاز

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bahaa.forummaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى